الجيش الجزائري يرفض دعوات عزل الرئيس بوتفليقة

الجيش الجزائري يرفض دعوات عزل الرئيس بوتفليقة

رفض الجيش الجزائري بقوة، الدعوات التي وجهت إليه بعض الأطراف السياسية في البلاد؛ في الآونة الأخيرة؛ والتي تطالب المؤسسة العسكرية بتطبيق المادة 88 من الدستور لعزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكداً أن «هذه الدعوات تأتي من جهات لم تتمكن من تحقيق أهدافها الضيقة ومصالحها الشخصية بالطرق الدستورية والشرعية»، وأن «الجيش يظل منضبطاً ووفياً لمبادئه ومهامه الدستورية».

موقف قيادة الجيش الجزائري تم التعبير عنه من خلال إفتتاحية للمجلة التي تصدر عنها؛ حيث أكدت أن «الانسجام بين الجيش والشعب الجزائري والوفاء للوطن أقوى وأعمق من أن تنال منه الدعوات اليائسة لزرع الفوضى والانقسام».

وربطت الافتتاحية بين الأصوات التي ارتفعت مؤخراً لمطالبة الجيش بعزل الرئيس بوتفليقة وبين الدعوات التي وجهها بعض الساسة في 2013، عندما أصيب الرئيس بوتفليقة بجلطة دماغية استدعت نقله إلى العلاج في مستشفى «فال دوغراس» العسكري في باريس، معتبراً أن تلك الأصوات نادت الجيش صراحة لخرق الدستور والقانون، لتتمكن، تلك الجهات، من تحقيق ما عجزت عنه عبر الطرق الدستورية والشرعية.

وأشارت الافتتاحية إلى أنه «في الوقت الذي ترتفع فيه هذه الأصوات لزرع الفتنة والانقسام، يواصل الجيش القيام بمهامه الدستورية، بكل إصرار ومثابرة من أجل الحفاظ على سيادة البلاد وسلامة ترابها».

التعليقات :