جمعية نور القمر ارتفاع نسبة العنف ضد النساء بموريتانيا

ثلاثاء, 24/11/2020 – 20:53

بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، تتشرف جمعية نور القمر بإحياء

ذكرى اليوم  العالمي المخصص لمحاولة القضاء على العنف ضد النساء.
كما تعلمون حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة  يوم 25 نوفمبر «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة» (القرار 54/134)، و الهدف من هذا اليوم هو رفع الوعي حول مدى حجم المشكلات التي تتعرض لها المرأة حول العالم مثل الإغتصاب والعنف المنزلي وغيره من أشكال العنف المُتعددة؛ وعلاوة على ذلك فإن إحدى الأهداف المُسلط الضوء عليها هو إظهار أن الطبيعة الحقيقية للمشكلة لا تزال مختفية، وفي العام 2014 كان الموضوع الرسمي، المُصاغ من قبل مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة والمسماة ب(الاتحاد لإنهاء العنف ضد المرأة)، هو لوّن جارك باللون البرتقالي.
ورغم ما نصت عليه المواثيق والتشريعات الدولية والاقليمية وحتى الوطنية في مختلف بلدان العالم مازالت النساء تعشن ظروفا من العنف المتعولم فرضته حياة العصر وشكل تحديا لا مناص من مواجهته من أجل عالم تنعم فيه المرأة بعيش كريم بعيدا عن السلطة الذكورية عالميا بشكل عام وعربيا بشكل خاص وموريتانيا بشكل أخص. 
ففي وطننا الغالي موريتانيا ارتفعت السنوات الاخيرة بشكل مخيف نسبة العنف من اغتصاب تعج بقضاياه المحاكم التي تفتقد لابسط معايير العدالة مما ولد استمرار بتنامي ظاهرة الاغتصاب التي تسود مجتمعنا الفتي. وهنا ننبه الجهات الرسمية بالدولة الموريتانية أن تقوم بواجبها لمواجهة مختلف مخاطر العنف ضد النساء وذلك قبل انتشار وتوسع انعكاساته السلبية على كل مستوى، ونطالب هذه الجهات بالحرص على الاستفادة من خبرات وتجارب مؤسسات المجتمع المدني الموريتاني المتخصصة في مواجهة العنف ضد النساء والاستفادة منها، وكذا الجمعيات ذات الصلة حتى نستطيع معا مواجهة تحدي مختلف وجوه العنف ضد المرأة والحد منه تحقيقا لاهداف التنمية الشاملة والمنشودة التي تتطلب تطبيق القانون والتشريعات الوطنية والدولية  على مرتكبي جرائم العنف ضد النساء أيا كانوا ومهما كانت مناصبهم ومواقعهم، وإلا فإن عدم تطبيقه سيفسح المجال أمام احتمالات ستكون نتائجها وخيمة وخارج الحسبان والتوقعات مما قد يهدد أمن واستقرار البلاد في الحاضر 

التعليقات :