مؤلم/ قصة قتل

اثنين, 11/23/2020 – 20:49

كان الوقت العشرة من مساء يوم السبت21/11/2020، والمكان الشارع العام  بحي 16 من مقاطعة دار النعيم عند نشب خلاف بين باب ولد اعوينات المولود 2005 بينه وشاب آخر في الحي،خرجت من الأخير كلمات نابية اعتبرها باب تسوء إلى والدته.. ولكن الحضور قام بتفريق الشبان، وقطع دابر الخصام الذي نسب بينهما على ذلك.

والوقائع ..

في حدود الواحدة والنصف من فجر الأحد 22/11/2020 التقى الجمعان بالصدفة على الشارع العام بمكان قرب مصحة الرضوان، وكان برفقة باب ولد اعوينات زميل له، بينما كان برفقة سيدي ولد السالك المولود 200 بدار النعيم رفاق له ثلاثة، ونشب خلاف بسبب استفزاز باب ولد اعوينات للأخير، تحول في اقل ثانية إلى شجار عنيف بينهما..وتغلب باب ولد اعوينات في العراك على سيدي ولد السالك.. لكن الأخير لجأ إلى سكين كان يخفيها تحت سترته واستلها وطعن بها باب ولد اعوينات غرزت في صدره وتغلغلت حتى قلبه.. وسقط إثرها يصارع الموت.

معاينة مسرح الجريمة..

حضرت الشرطة في مفوضية دار النعيم بقيادة المدير الجهوي، ووكيل الجمهورية والطبيب الشرعي والحماية المدنية، وتمت معاينة الجثة في المسرح التي وقعت فيه الجريمة.. وتم نقل الجثة من قبل رجال الحماية المدنية.. وبدأت الشرطة في حيثيات البحث.

بحث الشرطة وضبط الجاني

وقاد البحث على مجموعة من المعلومات عن عناصر العصابتين، وتابعت الشرطة خطاها في البحث حتى تمكنت من بعض العناصر التي حضرت الحادثة ومن خلال العناصر تمكنت من الجاني في ضحى اليوم نفسه الأحد حوالي الحادية عشرة زوالا..

اعترف المشتبه فيه الذي تم ضبطه بالعناصر الذين كانوا برفقته، والمكان الذي أخفى فيه السلاح الذي نفذ به الجريمة، . وجمعت الشرطة جميع العناصر، وأحصر السكين .

إحالة المشتبه فيه إلى مكتب القصر

كشف التحقيق مع المشتبه فيه إن عمره دون البلوغ، مثل الضحية، وبناء على ذلك جمعت كل ما حصلت عليه من أدلة وبراهين تدين المشتبه فيه وقدمتهم إلى الشرطة في مكتب القصر بولاية نواكشوط الشمالية قبل نهاية يوم أمس الأحد..

التعليقات :