رجل العسكر والأمن ول أبيبكر في سطور

فقدت المؤسسة العسكرية والأمنية الوطنية، أحد ضباطها الأخيار وذلك بعد معاناة مع المرض، إنه الضابط المتقاعد عمر ولد ابيبكر، الذي ولد سنة  1957 في مدينة كيفه عاصمة ولاية لعصابه، وتلقى دورة في الشرطة القضائية في فرنسا تحديدًا في ملين، ودورة أركان في نفس البلد الأوروبي، وهو أول ضابط من الحرس الوطني يحصل على شهادة الدراسات العليا الحربية (BEMS) في تونس سنة 2008.

وقد تولى رحمه الله قيادة عدة تشكيلات بقطاع الحرس الوطني، منها مدرسة الحرس وعدد من التجمعات الجهوية وتجمع الجمالة، فيما تولى قيادة المكتب الأول بقيادة الحرس الوطني، وعين مستشارا لوزير الداخلية ومفتشا عاما للقوات المسلحة وقوات الأمن بالنيابة. وقد تم توشيح الفقيد تباعا بوسام فارس ثم ضابط في نظام الاستحقاق الوطني، وذلك تثمينا للدور الذي قام به خدمة لوطنه داخل قطاع الحرس الوطني، الذي تقاعد فيه سنة 2015، بعد مسيرة مهنية مظفرة.

المغفور له إمتاز بالشجاعة والشهامة والكفاءة، فيما عرف بالأخلاق الحميدة ومساعدة الضعفاء ومؤازرتهم.

التعليقات :