المدون ول محم يعتذر لأب الأمة

سلام عليكم طبتم والدنا الرئيس،
طبتم لأنكم كسرتم إيقاع كل توقع، وشكلتم النشاز بقرار التأميم وإنشاء العملة الوطنية فتهاوت تحت أقدامكم كل دعاوى التواطؤ والعمالة.
وطبتم لأنكم ولآخر نفس فيكم ترفضون أن تكون حدودنا حيث أرادت فرنسا، بل حيث انتهى حداء قوافلنا وارتوت جمالنا ما بين النهرين والوادي.
طبتم والدنا الرئيس لأنكم خرجتم من السلطة فقيرا مَدينا، ولم نَذكُرها لكم يوماً، فقد علمتمونا أن الرئيس لا يُحمد بنظافة الكف، إلا أن الأيام أرتنا الرئيس الداخل بثوب أبي ذر وشعاره، كيف خرج منها…
ألف معذرة أستاذنا، فأنتم بالتأكيد لن تصدقوا، والقضية لدى القضاء، وأنتم سيد العارفين.
سلام عليكم والدنا الرئيس ورحمة الله وبركاته،
سلام عليكم ودامت في الطيبين ذكراكم.

من صفحة الأستاذ سيدي محمد ولد محم

التعليقات :